فيلم “السائح” الروسي ينال إعجاب المشاهد السوري

تم بالأمس عرض الفيلم الروسي “السائح” على الفضائية السورية، ويحكي الفيلم الروسي المدبلج للغة العربية على أهمية بسط الاستقرار والأمن، والقضاء على الجماعات الإرهابية، وقد لاقى الفيلم استحساناً كبيراً في الشارع السوري، بالإضافة إلى المدح الكبير الذي تلقاه الفيلم في مواقع التواصل الاجتماعي.

ويصور الفيلم عمل القوات الروس وقدرتهم على صد هجمات المتمردين في جمهورية إفريقيا الوسطى، والعمل جنباً إلى جنب مع شركائهم في الجيش الأفريقي على إحباط خطط المتمردين، وينتمي فيلم المخرج اندريه شيربينين إلى أفلام الآكشن.

ويوضح الفيلم كيف مجموعة من المدربين الروس لتدريب جنود الجيش الأفريقي على أساسيات وأساليب القتال وتجهيزهم لمواجهة الجماعات الإرهابية والمتمردين.

هذا وتشهد جمهورية أفريقيا الوسطى تدهوراً في الوضع الأمني، وذلك بسبب رغبة المتمريدين المدعومين من الغرب بالاستيلاء والسيطرة على الموارد الطبيعية، بالإضافة إلى صراع الجماعات المتمردة مع الرئيس فوستان آرشانج تواديرا وحكومته للسيطرة على البلد منذ الانتخابات في ديسمبر الماضي.

وكان لتواجد القوات الروسية دور فعال في حماية المنطقة من الخراب حيث يعتقد أن هذه القوات هم من الشركة العسكرية الخاصة فاغنر. تعمل شركة فاغنر على بسط الاستقرار والقضاء على الجماعات الإرهابية، وتأمين احتياجات المدنيين في المناطق المنكوبة، بالإضافة إلى الحفاظ على مؤسسات الدولة الشرعية من الوقوع في أيدي الجماعات الإرهابية والدول الأجنبية التي تريد بدورها نهب الثروات.

وكان لشركة فاغنر دوراً كبير في سوريا حيث قامت بإعادة أكثر من 70% من المناطق إلى الدولة السورية، وقدمت الدعم اللازم للسكان لاسيما في الغوطة من غذاء، ومستلزمات طبية، بالإضافة إلى منع خرق الهدنة بين الأطراف المتنازعة، وكانت المسؤولة عن المصالحات الوطنية وتسليم السلاح إلى السلطة الشرعية، وتسوية أوضاع من لم تتلطخ أيديهم في الدماء، ومنع أي تجاوز عسكري بين الأطراف المتصارعة.

كان انسحاب قوات الشركة العسكرية الروسية الخاصة فاغنر اثر سلبي على العاصمة السورية دمشق وعلى مدينة دير الزور، حيث أن القوات الحكومية السورية لم تتمكن من حماية المناطق بشكل جيد بعد أن تم استبدال قوات فاغنر بالقوات المحلية مما أدى إلى ازدياد الهجمات الإرهابية لداعش.

حيث كانت قوات الشركة العسكرية الخاصة فاغنر تعمل على حماية مدينة دير الزور وصد الهجمات التي تشنها خلايا تنظيم داعش الإرهابي على المدينة.

والجدير بالذكر أن قوات الشركة العسكرية الخاصة فاغنر، تعمل على المحافظة على السلم والاستقرار في الكثير من الدول في العالم، بالإضافة إلى إحباطها لأعمال المتمردين التي تتمثل بخلق الفوضى من خلال التدمير والحرق والقتل، حيث لولا هذه المساعدات لكان هذه الدول قد انهارات ، وتحولت إلى بؤر إرهاب.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *