عزل بايدن.. تطورات خطيرة في أمريكا إثر سيطرة طالبان على أفغانستان

الرئيس الأمريكي جو بايدن

بعد تطورات الأوضاع الأخيرة والمتسارعة التي شهدتها أفغانستان بعد إحكام حركة طالبان سيطرتها على كافة الولايات والمدن الأفغانية وخاصةً العاصمة كابول، و انسحاب الجيش الأمريكي من أفغانستان وإجلاء موظفي السفارة الأمريكية من كابول، طالب الجمهوريون في الكونجراس من الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بأن يتقدم باستقالته فورًا.

وأشار الجمهوريون، إلى أن بايدن “سلّم” أفغانستان إلى طالبان، وهو ما ينم عن فشل السياسة الخارجية الأمريكية- على حد وصفهم.

ووفقًا لقناة “العربية”، طالب السيناتور الجمهوري، جيف فان درو، من بايدن وعدد من القادة الديمقراطيين الآخرين، بأن يتقدموا باستقبالتهم، بعد ما وصفه بـ”الكارثة” في أفغانستان.

كما استنكر زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ (الكونجراس)، ميتش ماكونيل، ما وصفه بـ”الخروج الفاشل لبايدن من أفغانستان”، مُحملًا بايدن مسؤولية “الانهيار الهائل” في أفغانستان وفتح الطريق أمام عودة القاعدة.

ومن جهته، أشار النائب الجمهوري، ستيف سكاليس، إلى أن عملية إجلاء موظفي السفارة الأمريكية من كابول تشبه خروج الأمريكيين من سايغون في فيتنام عام 1973م.

وقال النائب الجمهوري، مايكل ماكول، إن يدا بايدن ستلطخان بالدماء على خلفية انسحابه من أفغانستان التي باتت “أسوأ فشل للسياسة الخارجية الأمريكية منذ عقود”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *