بعد اتهامه بالفشل.. أول تعليق للرئيس الأمريكي على الأحداث في أفغانستان

جو بايدن

قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تعقيبًا على تطوارت الأوضاع في أفغانستان وسيطرة حركة طالبان على العاصمة كابول، إنه لن يورث المسؤولية في أفغانستان إلى أي رئيس آخر، مسترسلًا: “المصلحة الرئيسية للولايات المتحدة كانت منع انطلاق أي هجمات إرهابية منها ضد الولايات المتحدة”، مُؤكدًا أن التهديدات الإرهابية ضد الولايات المتحدة تراجعت بالفعل.

وبعد اتهامه الفشل وتسليم أفغانستان إلى طالبان، وإتاحة الفرصة لعودة القاعدة، وذلك بعد سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، وإجلاء موظفي السفارة الأمريكية من كابول، أكد بايدن، خلال مؤتمر صحفي اليوم الإثنين الموافق 16 أغسطس 2021م، أن لم يكن ليسمح بأن تخوض القوات الأمريكية حربًا رفضت القوات الأفغانية خوضها، قائلًا: “مهمتنا في أفغانستان لم تكن أبدًا بناء دولة”. 

وتابع: “القيادة السياسية في أفغانستان استسلمت وفرت من البلاد، والرئيس الأفغاني رفض التفاوض مع طالبات للتوصل إلى تسويه”، وذلك في إشارة إلى هروب الرئيس أشرف غني من البلاد برفقة 4 سيارات محملة بالأموال، بحسب ما صرحت به سفارة روسيا.

واستكمل جو بايدن قائلًا: “سحبنا قواتنا من أفغانستان في الوقت المناسب، ولن نكرر الأخطاء السابقة ونستمر في حرب لا نهاية لها في أفغانستان”.

وأشار إلى أن التهديد الإرهابي تخطى أفغانستان ليشمل دولًا أخرى، لافتًا إلى أن روسيا والصين تريدان من الولايات المتحدة إنفاق المزيد من المليارات في أفغانستان.

وأضاف بايدن أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى اليوم لوضع خطة بشأن ما وصفه بـ “الانهيار السريع”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *