المملكة السعودية تعلن عن ضوابط جديدة لإستخدام مكبرات الصوت الخارجية بالمساجد

المملكة السعودية تعلن عن ضوابط جديدة لإستخدام مكبرات الصوت الخارجية بالمساجد

أكدت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة، على قصر استعمال مكبرات الصوت الخارجية داخل المساجد على رفع الأذان والإقامة فقط، أما خلال الصلاة فيكتفى بمكبرات الصوت الداخلية فقط، والتحذير من مخالفة القرار واتخاذ الإجراء النظامي بشأنه.

عدم استخدام المكبرات

واستندت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السُّعُودية، في قرارها إلى الأدلة الشرعية، بعدم استخدام المكبرات الخارجية في غير الأذان والإقامة، لانتفاء الحاجة الشرعية إلي ذلك.

وعممت الوزارة الأمر على المساجد السُّعُودية بعد ملاحظة التجاوز لاستعمال مكبرات الصوت الخارجية بالمساجد في الصلوات، وما تحدثه من ضرر على كبار السن و المرضى والأطفال داخل البيوت المجاورة للمساجد، فضلا عن تداخل أصوات الأئمة وما يحدث من تشويش على المصلين داخل المساجد والبيوت.

تعميم القاعدة الفقهية

وبالعمل بالقاعدة الفقهية: «لا ضرر ولا ضرار»، منوهه في التعميم أن صوت الإمام في الصلاة خاص لمَن هو داخل المسجد وليس ثمة حاجة شرعية تتطلب تبليغه لمن في البيوت، فضلا عن قراءة القرآن بالمكبرات الخارجية ، ومافيه من امتهان للقرآن العظيم عند قراءة القرآن ولا يستمع إليه.

وكان ذلك من حرص الوزارة علي ارتفاع أصوات مكبرات الصوت، وعدم التشويش على المصلين، ومنعاً لتداخل الأصوات والرفع من حدة الصوت، ومراعاة لكافة فئات المجتمع من مرضى وكبار السن.

اقتصار القرار لمكبرات الصوت الخارجية على الأذان والإقامة، متسقاً مع عدة قرارات متخذة في إطار ما وصف بدعم قيم الاعتدال وإصلاح القطاع الديني ومؤسساته العامة، فضلا عن عمل تعديلات في عدد من المؤسسات المشتغلة بالشأن الديني.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *