أسعار الفائدة على شهادات البنوك أمام ميزان البنك المركزي.. “الخميس إما الخفض أو الثبات”

أسعار الفائدة بالبنك المركزي

يترقب الكثير من الاقتصاديين وخبراء الاقتصاد والمواطنين العاديين الذين يفضلون التعاملات البنكية، اجتماع لجنة السياسات النقدية المقبل، الذي سيعقد صباح الخميس المقبل، خاصة وأن المدّة الحالية تأرجح فيها التوقعات بين خفض أو تثبيت أسعار الفائدة، وإن كان هناك ميلا من جانب أغلب المحللين نحو التثبيت، وأن اللجنة لن تأخذ قرارًا آخر.

أسعار الفائدة على شهادات البنوك

وتبلغ معدلات الفائدة الحالية 8.25%، و9.25% للإيداع والإقراض على التوالي، بينما تراقب الأسواق موقف معدلات التضخم العالمي والمحلي، نظرا لتأثيراتها المباشرة على موقف سعر الفائدة، ويعتقد بنك الاستثمار أن بيانات التضخم قد تشهد ارتفاعا في آخر 3 أشهر من العام الحالي، وهو ما سينعكس على موقف الفائدة، ما يعطي البنك المركزي الفرصة للإبقاء على معدلات الفائدة الحالية.

من جانبه، جهاز التعبئة العامة والإحصاء، أكد أن أسعار المستهلكين بالمدن ارتفعت إلى 4.9% في يونيو الماضي على أساس سنوي، مقارنة بـ4.8% في مايو، وهو ما تسبب بدوره في تصاعد معدلات التضخم، التي ستشهد تحركات صعودية خلال المدّة المقبلة، وهي التحركات التي جاءت تأثرا بزيادة أسعار السلع الأولية، كما تميل التوقعات إلى انعكاس زيادة الأسعار العالمية على السوق المحلية خلال الأشهر القليلة المقبلة.

ويتوقع خبراء الاقتصاد، أن البنك المركزي، سوف يبقي على سعر الفائدة دون تغيير في اجتماعه المقبل، وذلك استنادًا  إلى استمرارية استقرار عائدات أذون الخزانة عند المستويات الحالية، فالبنك المركزي لن يقدم على تحريك أسعار الفائدة في الوقت الحالي، سواء بالزيادة أو الخفض، تزامنًا أن تضخم الأسعار لشهر يونيو قد يرتفع إلى 0.8% على أساس شهري و5.6٪ على أساس سنوي، وهي النسب التي تعد ضمن النطاق المستهدف للبنك المركزي المصري.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *